في إطار برنامج التكوين الإشهادي المختص والإدماج المهني للشباب المنجز ضمن برنامج التعاون التونسي السويسري في مجال التكوين المهني والتشغيل ، أشرف السيد كمال دقيش وزير الشباب والرياضة والإدماج المهني مرفوقا بالسيد رياض شوّد رئيس الديوان مساء يوم الخميس 24 ديسمبر 2020 على تظاهرة الإعلان عن إنطلاق التكوين الإشهادي المختص في مجال "إصلاح العجلات ومحاور السيارات" المنجز من قبل وزارة الشباب والرياضة والإدماج المهني بالتعاون مع منظمة سويس كونتاكت Swiss contact  وذلك بالمركز القطاعي للتكوين في الميكاترونيك ببرج السدرية من ولاية بن عروس. وقد تم في إطار نفس البرنامج تركيز 10 منصات تكوينية بكل من ولايات القصرين ومدنين وصفاقس والمهدية وجندوبة وبنزرت وتونس الكبرى، تهدف إلى  تحسين تشغيلية الشباب من خلال الإنتفاع بتكوين إشهادي مختص ومزدوج بين القطاعين العام والخاص في اختصاصات ميكانيك السيارات والتحكم في الطاقة. وحضر هذا اللقاء عدد هام من الإطارات الجهوية ومن نواب الجهة ومن الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والإطارات المركزية والجهوية للوزارة والهياكل تحت الإشراف والمهنيين والمتكونين. وأكّد السيد الوزير خلال هذه التظاهرة على أهمية هذه التجربة النموذجية التي ستساهم في تدعيم الشراكة بين القطاع العام والخاص وتقريب المؤسسة الاقتصادية من مراكز التكوين المهني وتثمين مكتسبات خريجي مراكز التكوين المهني وتدعيم تشغيليّتهم من خلال تمكينهم من مهارات إضافية خصوصية تلبي حاجيات المهنة والمهنيين. ويتم تنفيذ هذا البرنامج بالشراكة مع الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وخاصة الغرفة النقابية الوطنية لإصلاح وبيع العجلات بالتفصيل الراجعة بالنظر إلى الجامعة الوطنية للمهن والحرف. وأشرف السيد الوزير خلال هذه التظاهرة على توزيع شهادات تخرّج الدفعة الأولى من المنتفعين والذين تم إدماجهم بسوق الشغل. كما تم إمضاء 6 اتفاقيات بين الوكالة التونسية للتكوين المهني والمركز الوطني للتكوين المستمر والترقية المهنية والغرفة النقابية الوطنية لإصلاح وبيع العجلات والجامعة الوطنية للمهن والحرف والجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات وعدد من المؤسسات الاقتصادية، وتهدف هذه الاتفاقيات إلى تأمين دورات تكوينية لفائدة خريجي مراكز التكوين المهني في قطاع ميكانيك السيارات ومساعدتهم على الإندماج في سوق الشغل، وتنظيم دورات في التكوين المستمر للرفع من كفاءات الشغالين في المجال، ومساندة المركز القطاعي للتكوين في الميكاترونيك ببرج السدرية لضمان جودة التكوين، ودعم التعريف بالتكوين التخصصي في مجال "إصلاح العجلات ومحاور السيارات". وفي ختام هذه التظاهرة زار السيد كمال دقيش ورشة التكوين المختصة التي تؤمن تكوين الدفعة الثانية من التكوين الإشهادي المختص في مجال "إصلاح العجلات ومحاور السيارات".