في اطار متابعة تقدم أشغال إحداث "مدرسة الفرصة الثانية" بولاية القيروان وهي المؤسسة الثانية من نوعها بعد "مدرسة الحبيب بورقيبة للفرصة الثانية" بولاية تونس، نظمت وزارة التشغيل والتكوين المهني يوم الثلاثاء 21 ديسمبر 2021 زيارة ميدانية إلى المقر بحضور رئيس المشروع بالوزارة السيد الأمجد محمود وممثلين عن كل من الادارة الجهوية للتشغيل والتكوين المهني بالقيروان و الوكالة التونسية للتكوين المهني و عن السفارة البريطانية و المنظمة الأممية للطفولة بتونس "اليونيسيف". وتشرف وزارة التشغيل والتكوين المهني على كل عمليات التوجيه والتأهيل والمرافقة والإحاطة بهذه المدرسة وذلك بالتنسيق مع مختلف المصالح العمومية المعنية والقطاع الخاص والمجتمع المدني. ويندرج هذا المشروع في اطار التعاون التّونسي البريطاني وبالشراكة مع منظمة "اليونيسيف"، ومن المنتظر أن تنتهي أشغال إحداث مدرسة القيروان وتجهيز فضاءاته قبل بداية الثلاثي الثاني من سنة 2022، وسيتمّ بالتّوازي مع هذه الاشغال إعداد وتكوين الموارد البشرية البيداغوجية والادارية. ويمثل تركيز هذه المؤسسة بالقيروان إضافة نوعية الخدمات الموجهة لشريحة المنقطعين وكذلك لطالبي التكوين وللشريحة العمرية ما فوق 18 سنة قصد تحسين تشغيليتهم وتيسير ادماجهم في سوق الشغل ويبلغ عدد المنقطعين عن الدراسة بالقيروان حوالي 3200 منقطعا سنويا. ويهدف إحداث مدرسة الفرصة الثانية بالقيروان إلى : تأهيل وتكوين شريحة هامّة من الشّباب المنقطعين عن الدّراسة وتسهيل إدماجهم الاجتماعي والاقتصادي، الاستثمار في الطاقات الشبابية وتيسير اندماجهم الاجتماعي والاقتصادي وذلك من خلال : استدراك خروج الشريحة العمرية بين 12و18 سنة من المدرسة، استئناف التكوين والتأهيل واكتساب المعارف العامة وتنمية كفاءات الحياة لديهم، مساعدتهم على بناء مشروعهم المهني والاجتماعي.