ببادرة من مركز أعمال صفاقس والإشتراك مع غرفة التجارة والصناعة للجهة ووكالة النهوض بالصناعة والتجديد، تنطلق يومي 1 و2 جوان المقبل الدورة العاشرة لصالون المؤسسة، ببرنامج ثرّيّ وسلسلة من المكوّنات والمميّزات من أبرزها تنظيم معرض يشارك فيه الفاعلون الاقتصاديون من القطاعين العمومي والخاص، ومسابقتين لفائدة المؤسسات الناشئة والطلبة المبادرين، وسلسلة من الندوات الفكرية والتنموية، وجناح خاص بدولة ليبيا الشقيقة.وأكد مركز أعمال صفاقس، في بلاغ أصدره اليوم الثلاثاء، أن الاستعدادات لهذا الحدث الاقتصادي الذي يقام مرة كل سنتين "متقدّمة للغاية على كل المستويات، سواء من حيث الإعداد المادي للتظاهرة أو المضامين المقترحة، فضلا عن الاهتمام الكبير الذي أبداه الشركاء ومختلف الفاعلين الاقتصاديين بالتظاهرة والمشاركة فيها".وبخصوص مضمون وخصائص هذه النسخة المميّزة من الصالون التي تقام تحت شعار "انطلق، استثمر"، تقول المديرة العامة لمركز أعمال صفاقس، لبنى الميلادي، إن هذه الدورة "ستكون فرصة حقيقيّة لدفع عجلة اقتصاد الجهة، والتحفيز على الاستثمار، وخلق فرص الإدماج أمام الباعثين الشبان في هذه الفترة الحساسة لما بعد جائحة "كورونا"".وتؤكد مديرة المركز أن "الدورة العاشرة هي بامتياز دورة الرقمنة التي صارت قدر كل المؤسسات في زمن العولمة، لذلك سيقع التركيز في هذا الصالون على المحيط الرقمي والتكنولوجي للمؤسسات الصغرى والمتوسطة وكذلك المؤسسات الناشئة، وعلى هياكل المرافقة والتسريع والاحتضان وكذلك على الاستراتيجية الوطنية للاقتصاد الرقمي التي ستتولى تقديم محتواها وزارة الصناعة والطاقة والمناجم بمناسبة الصالون".وتشير المعطيات المضمنة في البلاغ الصحفي إلى أنه تم إلى حد الآن حجز 80% من مساحة العرض المتاحة في وقت قصير، وتُبرز خارطة الحجوزات حاليا فسيفساء من الفاعلين الاقتصاديين من القطاعين العام والخاص ومن محيط المؤسسة الذين جدّدوا ثقتهم في الصالون.وتضم قائمة المشاركين باعثين وأصحاب مؤسسات ناشئة، ورجال اعمال، وأصحاب أفكار مشاريع، ومسدي خدمات، وهياكل دعم للاستثمار ومرافقة، ومؤسسات مالية، ومؤسسات مانحة، وصناديق استثمار، ومنشآت تكوين الكفاءات، وغيرها من الهياكل التي استخدم عدد كبير منها الموقع الرسمي للتظاهرة (www.salondelentreprise.tn) للقيام بعملية الحجز كشكل آخر من أشكال تجسيم خيار الرقمنة الذي التزمت به لجنة التنظيم.وتقترن الدورة الجديدة للصالون بتنظيم مسابقين هدفهما تحفيز ملكات المبادرة والتجديد والابتكار في صفوف حاملي أفكار المشاريع من الفئة الشبابية وتحديدا أصحاب المؤسسات الناشئة والطلبة المبادرين.كما يشتمل برنامج الدورة على ندوتين رئيسيتين تقام الأولى خلال الحفل الافتتاحي (يوم غرة جوان) حول محور "آليات التمويل والتطوير والدعم الموجهة للشركات والمؤسسات الناشئة" أما الندوة الثانية فستقام يوم 2 جوان حول "اقتصاديات الغد".ويُتوقّع أن يشارك ثلة من الشخصيات بمن فيهم وزراء، ورؤساء مديرين عامين، وخبراء في مختلف محاور وحصص هاتين الندوتين التين ستتناولان قضايا على درجة من الأهمية في حياة المؤسسة من بينها "فرص وتحديات صفاقس الدولية"، "آفاق التعاون الاقتصادي بين تونس وليبيا"، "الاقتصاد الاجتماعي والتضامني"، "مرافقة وتمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة"، "طوّر مؤسستك الناشة"...بالموازاة مع هاتين الندوتين، ستقام داخل فضاء العرض 80 ندوة مصغرة حول محاور رئيسية ثلاث هي على التوالي "مرافقة ودعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة والناشئة" و"التمويل والتطوير" و"التجديد والابتكار".ومن ضمن المواضيع المنتظر التطرّق إليها نجد المهارات الناعمة، والمرافقة، والفرانشيز، والمساعدة الفنية، والتمويل عبر صناديق الاستثمار، والتسويق الرقمي، والعلامة التجارية وغيرها، وسيؤمن هذه المحاضرات السريعة خبراء مختصون في المجالات التي تتّصل بها المواضيع المقترحة، على أن يستفيد منها العارضون والمهنيون الزائرون والباعثون الشبان وأصحاب أفكار المشاريع.