مثّل ملفات الوضع العام في البلاد، والتزود بالوقود، وحادثة غرق عدد من المواطنين في سواحل جرجيس، أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية، قيس سعيد، اليوم الجمعة بقصر قرطاج، برئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان.وذكرت رئاسة الجمهورية، في بلاغ نشرته مساء اليوم، أنه "تم التطرق، مطولا، إلى الحادثة الأليمة المتعلقة بغرق عدد من المواطنين والمواطنات في جرجيس"، وهو موضوع قالت الرئاسة "إنه محل متابعة يومية من قبل رئيس الدولة منذ الإعلان عن فقدان المركب الذي كان يستقله المفقودون".وتقدم رئيس الجمهورية، وفق نص البلاغ "إلى كل عائلات الضحايا، بأصدق عبارات التعازي"، متوجها بالشكر للأهالي، وخاصة لأصحاب المراكب، على ما بذلوه من جهود لمعاضدة القوات العسكرية والأمنية وأعوان الحماية المدنية.وجدد رئيس الدولة إسداء تعليماته لقوات جيش البحر وللسلطات الجهوية بضرورة مزيد تكثيف عمليات البحث عن الغرقى.وجاء في البلاغ أيضا أنه "بقدر الحزن والأسى الذي يشعر به رئيس الجمهورية وكل التونسيين والتونسيات، فإن الواجب يقتضي البحث عن الأسباب التي تجعل حتى الأطفال يفكرون في الإلقاء بأنفسهم في عرض البحر في زوارق صارت تُعرف بزوارق الموت".من جهة أخرى، تناول اللقاء مسألة التزود بالوقود في كافة أنحاء الجمهورية، علما وأنه "تم توفير الكميات اللازمة في كل المحطات، بما يفي بحاجة المواطنين"، حسب المصدر ذاته.