أعربت تونس عن عميق ارتياحها وترحابها بتوقيع الأشقاء الفلسطينيين على "إعلان الجزائر" المنبثق عن "مؤتمر لم الشمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية"، باعتباره خطوة مهمّة لتحقيق الوحدة الوطنية من أجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.كما نوّهت بالدّور المحوري الذي اضطلع به رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبّون في رعاية المحادثات، وتوفير كلّ الظروف اللاّزمة لإنجاحها، وتشجيع كلّ الأطراف الفلسطينية على الحوار وتجاوز الخلافات، من أجل تجسيد تطلّعات الشعب الفلسطيني الشقيق المشروعة لنيل حقوقه كاملة، وفق بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج اليوم الجمعة.وجدّدت تونس بهذه المناسبة، التأكيد على موقفها الثابت من القضية الفلسطينية العادلة، ووقوفها الدائم في صفّ الشعب الفلسطيني الأبيّ، وانخراطها الفاعل في دعم كل المبادرات الجدّية التي تُمكّن من التوصّل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية العادلة، بما يُعيد الحقوق إلى أصحابها.يشار الى أن الأطراف الفلسطينية المجتمعة برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، (14 فصيلا فلسطينيا بما في ذلك حركتا فتح وحماس)، وقعت أمس الخميس بالأحرف الأولى على "إعلان الجزائر"، الذي تلتزم بموجبه بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في غضون عام، لوضع حد للانشقاق الذي يمزق صفوفها.